f Yazarlar Sayfası – SETA

Burhanettin Duran

المنسق العام
تخرج من قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة البسفور في عام 1993. أكمل دراسات الماجستير والدكتوراه في قسم العلوم السياسية والإدارة العامة بجامعة بيلكنت بين عامي 1993-2001. دوران الذي عمل في عدة جامعات ، أصبح أستاذاً مساعد في عام 2006 وأستاذًا عام 2013. يعمل حاليًا محاضرًا في قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة ابن خلدون.

له العديد من المؤلفات والمنشورات باللغة التركية والإنجليزية في عديد من المواضيع منها: تاريخ الفكر التركي، السياسة الخارجية التركية، التيار الإسلامي، أوربا، الديمقراطية والمجتمع المدني. كما نشر له كتاب من 3 أجزاء بعنوان تاريخ تاريخ البرلمان الدورة 19.
كما شارك في تأليف كتب أخرى مثل: "انتصار الديمقراطية التركية: محاولة انقلاب 15 يوليو وتداعياتها" و "تحول النظام السياسي التركي والنظام الرئاسي"استراتيجيات الجهات الفاعلة العالمية والإقليمية لسوريا" و "عقوبات إيران" و "الجهات الفاعلة المسلحة من غير الدول في الشرق الأوسط". كما حرر كتب منها: "عملية التحول في تركيا، مناطق الصراع العالمي 1-2" "الكتاب السنوي للشرق الأوسط عام 2008" و "الكتاب السنوي للسياسة الخارجية التركية" بين عامي 2009 و2018.

يشارك الدكتور ضوران في برنامج بالطول والعرض على قناة ترت1 كمحلل ويعمل كمنسق عام لوقف سيتا. تم تعيينه كعضو في مجلس الأمن الرئاسي والسياسة الخارجية في أكتوبر 2018.
إدارات

مجالات البحث

  • إن العملية السياسية الحالية، والمسماة بحالة "الانفراج" أو "التطبيع"، هي في الواقع فترة انتقالية. في انتخابات مايو 2023 و31 مارس 2024، أرسل الناخبون رسالة إلى الأحزاب السياسية. يتوقع الناخبون من الأحزاب تطوير سياسات جديدة من أجل حل المشاكل القائمة وحمل جمهوريتنا إلى القرن الجديد في البيئة الدولية الجديدة، التي تزداد في الفوضى والمخاطر.
  • كانت زيارة الرئيس أردوغان إلى أربيل بعد بغداد بمثابة دعم سياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني وتحذير للاتحاد الوطني الكردستاني. تريد أنقرة نقل المعركة ضد حزب العمال الكردستاني في العراق إلى مرحلة نهائية من خلال المساهمة في استعادة العلاقات بين بغداد وأربيل.
  • ليلة السبت، ردت إيران على إسرائيل بحوالي 300 طائرة بدون طيار وصاروخ. وهكذا، في التصعيد الأخير، الذي بدأ بالهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق 1 أبريل، انتقلنا إلى فترة "مواجهة مباشرة ولكن مضبوطة".
  • إن إدانة المقاومة الفلسطينية بالإرهاب والتزام الصمت إزاء المذابح الإسرائيلية هو في الأساس رهاب للإسلام. كما أن الرقابة التي تفرضها وسائل الإعلام الغربية وتقاريرها المضللة عن غزة تحتوي أيضا على شكل من أشكال الإسلاموفوبيا.
  • هناك صمت خطير في المنطقة قبل الانتفاضات العربية. إذا تحركت إسرائيل لإبادة 1.5 مليون فلسطيني في رفح، فقد تكون هناك تحركات واشتباكات ستسبب ضائقة كبيرة للعديد من الدول العربية. لا ينبغي أن ننسى أن الأنظمة في المنطقة أكثر هشاشة من الدول الأوروبية. يحذر بوريل من إعصار للغرب، ولكن ليس هناك ما يضمن أن إعصارا أكبر لن يثور في الشرق الأوسط.