• لقد كان تصريح الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران في اللقاء الذي أجراه عام 1998 مع صحيفة Le Figaro بأن "وقوع إبادة جماعية في تلك البلدان ليس بهذا القدر من الأهمية" تجلياً لوحشية وبربرية المصالح القومية الفرنسية..
  • يحتفل حزب العدالة والتنمية بمرور 19 عامًا على تأسيسه، أمضى 18 عاماً من تلك المدة منفردًا بالسلطة، وقدم أداء لم يُوفق أي حزب خلال الحياة السياسية التركية التي سادتها التعددية الحزبية في أن يقدمه...
  • مر عامان من نظام الحكم الرئاسي الذي أُقرّ عبر الاستفتاء الشعبي الذي أُجريّ في أبريل/نيسان من عام 2017، ودخل حيز التنفيذ منذ العاشر من يوليو عام 2018. في هذا السياق، طُرحت على جدول الأعمال مواضيع تحول النظام السياسي في العام الثاني للرئاسة، والخطوات الواجب اتخاذها باتجاه تدعيم النظام في المرحلة التالية...

للمزيد حول هذا الموضوع

  • إن أهم قوة لحزب العدالة والتنمية منذ عام 2001 في موضوع الإصلاح هو كونه متقدمًا الأحزاب السياسية الأخرى دائمًا، وتموقعه الدائم حول التغيير والاستقرار بشكلٍ مستمرّ . وهذا التموقع نتيجة ادعاء حزب العدالة والتنمية وزعيمه بتغيير تركيا. وقد مرّ هذا الادعاء من عمليةٍ ديناميكية عاشت فيها المحاسبة والأزمات إلى جانب الإصلاح والانفتاح والترميم. وتأتي خطابات الحزب لإضفاء الشرعية على السياسات التي تشكّل جوابًا لآلام مخاض هذه العملية.

  • ملخص تستضيف تركيا أكثر من 3.5 مليون سوري منذ عام 2011، ومن حينها تعمل على تطوير سياسات للسوريين تتعلق بالسكن والعمل والصحة والتعليم. في حين أن الحرب في سوريا لا زالت مستمرة، إلا أنه تم القضاء على مساحة العيش في سوريا بالكامل تقريبًا، وعليه فإن افتراض بقاء السوريون لفترة طويلة، يعني تنحي السياسات قصيرة المدى أمام السياسات طويلة الأجل. من الواضح أن التعليم هو المجال الأكثر أهمية في سياق تطوير السوريين كشخوص وكمجتمع، وكذلك في سياق تسهيل تكيفهم مع المجتمع التركي. وبالنظر إلى حقيقة أن نصف السوريين الذين يعيشون في تركيا هم من الأطفال والشباب، وعددهم ما يقارب المليون، الذين في حاجة للتعليم، فمن الواضح أن هناك حاجة إلى خريطة طريق طويلة الأجل.