للمزيد حول هذا الموضوع

  • لقد بدأت مكافحة تركيا لكورونا قبل ظهور أول حالة في 10 مارس/آذار 2020 بكثير. وفي هذا السياق رجحت تركيا استراتيجية "ضغط الأزمة" في هذه المرحلة واتخذت تدابير جدية وحققت بها نتائج ناجحة. وقد أثّرت في نجاح مكافحة الفيروس عدة أمور منها امتلاك حكومة حزب العدالة والتنمية لتجربة في مواجهة الأزمات مقارنة بحكومات دول أخرى، وتحديدا قيامها بتحسين أوضاع القطاع الصحي في العشرين عاما الأخيرة والقدرة على اتخاذ وتطبيق القرارات بسرعة بفضل النظام الرئاسي وتصميم القيادة.

  • يوجد عدد من المعايير التي تجعل بعض الدول أكثر تحصيناً وقدرة من غيرها على مواجهة فيروس كورونا الذي بات يشغل أجندة العالم ويؤثر على كل مساراته، إذ أدى حتى 5 أبريل/نيسان إلى وفاة أكثر من 63 ألف شخص وإصابة أكثر من مليون في 190 دولة.

  • ومؤخرًا، كانت المساعدات المحمولة على متن طائرة أُرسلت إلى إيطاليا وإسبانيا نموذجًا عن التضامن بين الحلفاء. هي نموذج عن وفاء لم ينسَ الدعم العسكري في نشر البلدين المذكورين صواريخ باتريوت بتركيا خلال الحرب السورية.

  • إن المحتويات المتلاعبة التي تصنع بغرض التضليل الإعلامي تعرض على جمهور المتابعين حاملة منطقا إعلاميا من هذا النوع وتدع الجماهير بدون موجه يميز لها الصواب من الخطأ. في الآونة الأخيرة جسدت الأخبار التي ينشرها الإعلام الغربي وأذرعه في تركيا بهدف إضعاف تأثير بلدنا في مكافحة الفيروس أوضح أشكال التلاعب الإعلامي.

  • ما هو سبب أزمة اللاجئين؟ وهل ترسل تركيا السوريين إلى أوروبا بالقوة؟، هل تستخدم تركيا اللاجئين كورقة للمساومة؟ هل تلقي تركيا باللاجئين إلى التهلكة؟ وهل تم إلغاء "معاهدة إعادة الاستقبال" التي وقعتها تركيا مع الاتحاد الأوروبي ؟