يقوم برنامج سيتا لدراسات القانون وحقوق الإنسان بإجراء أبحاث على المستوى  الوطني والإقليمي. ينشر البرنامج تحليلات وتقييمات له باللغات التركية والإنجلزية والعربية تهدف إلى التأثير في صناع القرار وكذلك المجتمع وإطلاع كليهما على المستجدات في هذا المجال. ومن أهم الموضوعات التي تأتي على قائمة أعمال البرنامج القانون، الإصلاح القضائي، حرية التعبير فيما يخص الإجراءات القانونية والدستورية، الالتزام بالقوانين الدولية لحقوق الإنسان، حرية الاعتقاد والتحول الديمقراطي.

  • بأي المراحل التاريخية مرت آيا صوفيا التي رأيناها حتى يومنا هذا على ثلاثة أوضاع قانونية ككنيسة ومسجد ومتحف؟ هل كان قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف قانونياً؟ أي وضع قانوني يجب أن تتبع آيا صوفيا إذا أخذنا قانون الأوقاف في الحسبان؟ وهل يقيد القانون الدولي سلطة تركيا في عمل تعديلات متعلقة بآيا صوفيا؟ وما دلالة قرار فتح آيا صوفيا للعبادة الذي اتخذه الرئيس أردوغان ونُشر في الجريدة الرسمية بالتوازي مع قرار مجلس شورى الدولة؟
  • ما هو سبب أزمة اللاجئين؟ وهل ترسل تركيا السوريين إلى أوروبا بالقوة؟، هل تستخدم تركيا اللاجئين كورقة للمساومة؟ هل تلقي تركيا باللاجئين إلى التهلكة؟ وهل تم إلغاء "معاهدة إعادة الاستقبال" التي وقعتها تركيا مع الاتحاد الأوروبي ؟
  • مع إطلاق تركيا عمليتها العسكرية "درع الربيع" في شمال سوريا لحماية المدنيين وردع مليشيات بشار الأسد، يجب على حلف شمال الأطلسي الاضطلاع بمسؤولياته تجاه أحد أعضائه وتقديم الدعم اللازم.

تحميل المزيد

  • الهجرة الجماعيَّة ظاهرةٌ عالميَّةٌ سبَبُها القُوى العالميَّة، فالهجراتُ الجماعيَّة للنَّاس بحثًا عن الخبز والمياه الصَّالحةِ للشُّربِ وغيرها من ظروفِ المَعيشَةِ ليست من صُنعِ رُؤَساءِ البلديَّاتِ في أيِّ مدينةٍ بالعالم، فالنَّاس حُمِلوا على الهجرة بفعل القُوى العالميَّة التي تَركَتهم محرومين من أسبابِ الوُجودِ، وأجبرتهم على التَّرحالِ أو الموتِ. ولهذا فالمُشكلةُ كبيرةٌ جدًّا. ولكنَّ المهاجرين ذهبوا إلى ميلانو وروما ولندن وإسطنبول، والذين ينبغي عليهم مُعالَجةُ هذه المُشكلة هم رُؤساءُ بلديَّاتِ تلك المُدن، أو أعضاء مجلس البلديَّة. زيغمونت بومان وكارلوس بردوني، الدَّولة وحالة الأَزْماتِ، ص24.

  • ملخص تستضيف تركيا أكثر من 3.5 مليون سوري منذ عام 2011، ومن حينها تعمل على تطوير سياسات للسوريين تتعلق بالسكن والعمل والصحة والتعليم. في حين أن الحرب في سوريا لا زالت مستمرة، إلا أنه تم القضاء على مساحة العيش في سوريا بالكامل تقريبًا، وعليه فإن افتراض بقاء السوريون لفترة طويلة، يعني تنحي السياسات قصيرة المدى أمام السياسات طويلة الأجل. من الواضح أن التعليم هو المجال الأكثر أهمية في سياق تطوير السوريين كشخوص وكمجتمع، وكذلك في سياق تسهيل تكيفهم مع المجتمع التركي. وبالنظر إلى حقيقة أن نصف السوريين الذين يعيشون في تركيا هم من الأطفال والشباب، وعددهم ما يقارب المليون، الذين في حاجة للتعليم، فمن الواضح أن هناك حاجة إلى خريطة طريق طويلة الأجل.