يقوم برنامج السياسة الخارجية في وقف سيتا بعمل أبحاث في أهم مواضيع السياسة وتشمل تركيا، الشرق الأوسط، أوربا، البلقان، أفريقيا، القوقاز وما وراء المحيط. وبجوار قيام البرنامج بخلق مجال للنقاشات العامة يسعى كذلك إلى إنتاج تحليلات متعمقة وتقديمها لصانعي القرار والرأي العام. وفوق ذلك فإن برنامج دراسات السياسة الخارجية له العديد من المنشورات منها تقارير وتقديرات موقف وتحليلات تنشر باللغة التركية والإنجليزية والعربية.

  • استقرت نسبة المشاركة في الانتخابات عند نسبة 41% التي تعد أقل نسبة مشاركة في الانتخابات منذ الاحتلال الأمريكي للبلاد، وهو ما يعد مؤشرًا هامًا على التآكل التدريجي في الثقة في السياسة في العراق، وتطورًا هامًا يزيد الشكوك حول مدى إمكانية استدامة النظام السياسي في البلاد القائم على التمييز الطائفي والإثني. فوق ذلك، تظهر هذه النسبة لنا أن الشعب العراقي الذي يئن تحت وطأة الأزمات الاجتماعية والاقتصادية في ظل تفشي الفساد لم يعلق الكثير من الآمال حول الانتخابات.
  • ويشير تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحديداً حضور أعمال الاجتماعات السنوية رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة 76 على رغبة قوية في تأكيد حضور تركيا ورسالتها ودعوتها إلى إصلاح منظومة القرار الدولي في هذه المناسبة التي تعد فرصة مهمة لعرض المواقف على المستوى الدولي.
  • إن لتوقيت التطبيع أهمية حساسة إلى حد بعيد؛ حيث تجري الدول تقييمات متعددة الأبعاد حول الجوانب الإيجابية والسلبية لهذه المسار. فالمعايير والمقابل الذي يتم التوافق من أجله له دور حاسم في تحديد نجاح المسار التطبيعي. لقد أظهرت تركيا بتحركاتها التطبيعية الأخيرة أنها لاعب عقلاني مؤثر ومرن.

تحميل المزيد