الضرر الذي تلحقه إسرائيل بالنظام الدولي

من المعروف أن كل أزمة تخلق فرصا جديدة. ومن هذا المنطلق، يمكن فتح صفحة جديدة للبشرية تستند إلى إطار كيفية تحويل النظام العالمي، وكيف يمكن تحقيق عالم أكثر عدلا، وكيف ينبغي للمجتمع الدولي أن يستجيب لهذا التغيير بعد المآسي الإنسانية الخطيرة.

منذ 7 أكتوبر 2023، تقوم إسرائيل بالإبادة الجماعية والمجازر في غزة دون انقطاع. لفترة طويلة، لم تستطع الأمم المتحدة اتخاذ موقف واضح ضد هذه الإبادة الجماعية في غزة. في الوقت نفسه، لم تُفرض أي عقوبات يمكن أن توقف إسرائيل. ليس من المنطقي أن تدين الأمم المتحدة إسرائيل بالكلمات التي يمكن لأي إنسان أن يقولها. وفي نهاية المطاف، يفقد الآلاف من الأبرياء والمضطهدين أرواحهم. إن فشل الأمم المتحدة طويل الأمد في تحقيق أهدافها وولاياتها الرئيسية، مثل “منع الحروب والتهديدات للسلام” و “استعادة “السلام” المكسور، واضح للعيان مرة أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون من الممكن لقادة الدول الآخرين الذين يرون أن الأمم المتحدة لم تتخذ أي خطوات في مواجهة ما يحدث في غزة والاستفادة من هذه الفرصة لاتخاذ إجراءات لتحقيق خططهم. بمعنى آخر، قد تظهر كل هذه التهديدات مع انعكاسات مختلفة في مناطق جغرافية مختلفة في جميع أنحاء العالم. لسوء الحظ، على الرغم من كونها في القرن ال 21، فقد بدأت بالفعل في رؤية تأملات مختلفة، خاصة في إفريقيا، بسبب عدم وجود قوة ردع ضد التطهير العرقي وعجز الأمم المتحدة عن منع وقوع الأزمات الإنسانية. وبالإضافة إلى ذلك، هناك خطر حدوث زيادة في مثل هذه الحوادث في مناطق جغرافية مختلفة في النظام الدولي من خلال الاستفادة من الفجوة الموجودة في النظام في مناطق الصراع النشطة، ولا سيما في مناطق الصراع المجمدة بالفعل.

أزمات إقليمية مختلفة و “أرقام”

بعد المجزرة في غزة، يبدو أن حوادث مماثلة قد ارتفعت في مناطق جغرافية أخرى. الأزمة في السودان مثلاً مستمرة منذ 15 أبريل 2023. وحدها مكانتها وأهميتها في جدول الأعمال العالمي لا يظهران في المقدمة بقدر ما كان في الأيام الأولى. ومع ذلك، وبصرف النظر عن الأزمة المستمرة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع والمناطق التي تغيرت السيطرة عليها، من الممكن أيضا حدوث أزمة جديدة في دارفور. واعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني، نزح ما يقرب من 6 مليون شخص في السودان منذ بداية الأزمة. وفي الشهر الماضي وحده، فر ما يقرب من 100 ألف شخص إلى البلدان المجاورة بحثا عن الأمان والحماية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أكثر من 150 شخصا حياتهم ونزح 17,500 شخص في مستوطنات مختلفة في جنوب دارفور، بما في ذلك نيالا. وباختصار، في دارفور وحدها، فقد عدد كبير من الناس أرواحهم وشُرِّدوا في الأسبوع الماضي.

وفي هذا السياق، هناك معلومات تفيد بأن عمليات تطهير عرقي مختلفة تحدث ليس فقط في السودان ولكن أيضا في مناطق جغرافية مختلفة من أفريقيا. والواقع أن جمهورية الكونغو الديمقراطية شهدت عمليات قتل خارج نطاق القضاء للمدنيين، وتطهيرا عرقيًا، وتشريدًا، وعنفًا سياسيًا، وتزايد التوترات مع البلدان المجاورة خلال الأسبوع الماضي. كما حدثت زيادة في العنف في الشهر الماضي. وبطبيعة الحال، سيكون لكل بيئة الصراع هذه آثار على شعوب المنطقة. وسيؤدي الارتفاع المفاجئ في توافر الوقود وأسعاره بسبب الصراع، إلى جانب المشاكل المناخية، إلى خلق مشاكل جديدة للأمن الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تؤدي المشاكل الأمنية المتعلقة بالنساء والفتيات بسبب النزاع في السودان، بالإضافة إلى مشاكل العنف القائم على النوع الاجتماعي، إلى زيادة الأزمات الصحية مثل عدم القدرة على الحصول على الأدوية المستخدمة ضد المخاطر الصحية القائمة بسبب النزاع.

الأمم المتحدة والفجوة في النظام العالمي

إن فشل الأمم المتحدة في اتخاذ موقف واضح ضد الإبادة الجماعية والمجازر في غزة يكشف عن وضع مقلق ليس فقط على المستوى الإقليمي ولكن أيضا على المستوى العالمي. ومن المثير للفضول أيضا ما إذا كانت الأمم المتحدة ستتخذ إجراءات لمنع الصراعات والأزمات الإنسانية الجديدة التي زادت مرة أخرى في أفريقيا بعد 7 أكتوبر. هناك علامات واضحة على التطهير العرقي في السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وتدعم هذه الحالات البيانات المذكورة أعلاه، والتي ازدادت بعد الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة. لسوء الحظ، وبسبب استمرار الفراغ في النظام العالمي، من الممكن أن تزداد المآسي الإنسانية وسيكون لها عواقب أكثر خطورة في الأيام القادمة.

وفي هذا السياق، فإن غياب حركة الإصلاح نحو الأمم المتحدة سيؤدي إلى زيادة مشاكل الأمن العالمي في المستقبل. كما ستصبح مكافحة التهديدات للسلم والأمن أكثر صعوبة. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تكتسب الفوضى المزيد من الأرض في النظام الدولي. لذلك، فإن تأثير ردود الفعل في النظام الدولي على المجزرة والإبادة الجماعية في غزة على أزمات مماثلة يتجلى سلبا في بلدان مختلفة في أفريقيا. ولن يكون من الخطأ القول إن خطر الإبادة الجماعية قد ازداد على نطاق عالمي بعد هذه الأحداث. لأنه عندما نركز على موقف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من الأزمات، ربما يُطرح السؤال الذي يدور في أذهان الجميع على النحو التالي: إلى أين نحن ذاهبون؟

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال في الوقت الحالي. ومع ذلك، فمن المعروف أن كل أزمة تخلق فرصا جديدة. ومن هذا المنطلق، يمكن فتح صفحة جديدة للبشرية تستند إلى إطار كيفية تحويل النظام العالمي، وكيف يمكن تحقيق عالم أكثر عدلا، وكيف ينبغي للمجتمع الدولي أن يستجيب لهذا التغيير بعد المآسي الإنسانية الخطيرة.

لا ينبغي أن ننسى أن نتنياهو سيغادر بالتأكيد يوما ما في إسرائيل. ومع ذلك، فإن الغرب الذي يدعمه سوف يُذكر مؤسسياً دائماً لأنه ظل صامتاً إزاء الإبادة الجماعية والمجازر التي ترتكبها إسرائيل في غزة والأراضي الفلسطينية. لذلك، هناك حاجة ملحة لإنشاء أمم متحدة قوية يتم الاستماع إليها من أجل منع تكرار الضرر الذي ألحقته إسرائيل بفلسطين والعالم والإنسانية.

[صحيفة صباح، 18 نوفمبر 2023]

 

تسميات