ماذا حدث خلال زيارة برلين؟

أعربت الصحف الألمانية عن استيائها من سياسة تركيا تجاه غزة وحماس وانتقاد أردوغان القاسي لإسرائيل، لكنها اضطرت أيضا إلى نشر تعليقات اعتبرت أنقرة "شريكا صعبا ولكن لا غنى عنه" لبرلين.

كنا في برلين أمس في زيارة استغرقت يوما واحدا مع وفد الرئيس أردوغان. كانت اجتماعات أردوغان مع الرئيس شتاينماير والمستشار شولتس، الذي ذهب إلى ألمانيا بناء على دعوة رسمية بعد انتخابات 28 مايو، على جدول أعمال العلاقات الاقتصادية الثنائية، والتأشيرات، والهجرة غير النظامية، واتفاقيات إعادة القبول، والعلاقات مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، والموضوعات الساخنة لسياسة الشرق الأوسط.

قبل يوم واحد من زيارة الرئيس أردوغان إلى برلين، لفت الانتباه تطوران في الجمعية الوطنية التركية الكبرى. أرجأت لجنة الشؤون الخارجية مناقشة بروتوكول انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي. وأعلن وزير الدفاع الوطني غولر، في خطابه أمام لجنة الخطة والميزانية، أن تركيا تخطط لشراء 40 طائرة مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون. وقال جولر إنه تم التوصل إلى اتفاق مع بريطانيا وإسبانيا وأن هذين البلدين يحاولان إقناع ألمانيا.

كان الأساس الإيجابي للتخطيط لهذه الزيارة هو دعوة أردوغان إلى “فتح صفحة جديدة مع الاتحاد الأوروبي” وبدء الاتحاد الأوروبي عملية إعداد تقرير “استشرافي واستراتيجي” حول مستقبل العلاقات مع تركيا التي دخلت فترة التوسع مرة أخرى. ومع ذلك، وُصفت الزيارة، التي جاءت في وقت تختلف فيه وجهات نظر أنقرة وبرلين حول المذبحة الإسرائيلية في غزة، بأنها “حساسة ومشدودة على الحبل”.

كانت هناك حملة في جزء من وسائل الإعلام الألمانية تدعو إلى تأجيل الزيارة، وعدم عقد المؤتمر الصحفي المشترك، وعدم طرح الأسئلة. حقيقة أن كل هذه الأشياء قد تم القيام بها تشير إلى أن رغبة أنقرة قد اكتسبت وزنا. وأعربت الصحف الألمانية عن استيائها من سياسة تركيا تجاه غزة وحماس وانتقاد أردوغان القاسي لإسرائيل، لكنها اضطرت أيضا إلى نشر تعليقات اعتبرت أنقرة “شريكا صعبا ولكن لا غنى عنه” لبرلين.

إن المخاطر التي تشكلها الحرب في أوكرانيا والصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أوروبا تدفع برلين إلى العمل مع أنقرة، مع إبقاء الخلافات جانبا. وشرعت أنقرة في ولاية جديدة مدتها خمس سنوات في عهد أردوغان، في حين من المقرر أن تنتهي ولاية الائتلاف الهش المكون من ثلاثة أحزاب بقيادة شولتس في برلين في غضون عامين. في حين ينعكس في استطلاعات الرأي أن أحزاب الائتلاف في تراجع خطير ضد اليمين المتطرف، من المرجح أن يواجه شولتس المزيد من الصعوبات في إدارة الرأي العام المحلي.

وفي مثل هذه الأجواء، تحاول أنقرة وبرلين اتخاذ خطوات إيجابية في ملفات مثل الاستثمارات والهجرة وتحرير التأشيرات وتحديث الاتحاد الجمركي، وخاصة التجارة التي من المتوقع أن تصل إلى 50 مليار دولار بحلول نهاية عام 2023. وكانت القضايا العسكرية وروسيا وأوكرانيا وفلسطين أيضا مواضيع مهمة في زيارة أردوغان. وقبل الزيارة، لعبت وسائل الإعلام الألمانية دور إثارة الأزمة من خلال دعوة شولتس إلى توجيه كلمات قاسية لأردوغان.

في لقاءاته مع شتاينماير وشولتس، شدد الرئيس أردوغان على أنه يجب وقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين وأن هيكل الدولتين هو حل دائم. وفي مؤتمر صحفي مشترك بين أردوغان وشولتس، شكر شولتس أردوغان على دوره البناء في صادرات الحبوب التركية من أوكرانيا.

من ناحية أخرى، شكر أردوغان شتاينماير وشولتس على حسن ضيافتهما وقال: “أحب أن أتحدث بصراحة ووضوح، سأتحدث بهذه الطريقة. في سيكولوجية المديونية، لا ينبغي تقييم الحرب بين إسرائيل وفلسطين. نحن لا ندين بأي شيء لإسرائيل. لكن أولئك الذين يدينون بالمال غير قادرين على التحدث بحرية”، منتقدا بشكل غير مباشر موقف الغرب وألمانيا من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

واستمرارا لانتقاده لإسرائيل في برلين، قال أردوغان إن 13 ألف فلسطيني قتلوا وأنه “لا يوجد مكان تقريبا مثل غزة”. وفي إشارة إلى الأسلحة النووية الإسرائيلية، شدد أردوغان على أن الهجمات على أماكن العبادة والكنائس والمستشفيات، وقتل الأطفال، تتعارض مع التوراة وحقوق الإنسان. وذكر أن تركيا لا تتحمل عبئا مثل المحرقة مقابل ديون الغرب لإسرائيل. وقال أردوغان إنه منفتح على العمل مع كبار الشخصيات الألمانية من أجل وقف إطلاق النار والمساعدات الإنسانية والرهائن.

وردا على صحفي ألماني طرح سؤالا في المؤتمر الصحفي، تساءل أردوغان عن سبب عدم انزعاجه من قتل إسرائيل لآلاف الفلسطينيين وقصف المستشفيات وأماكن العبادة، مؤكدا أنه لا يمكن تهديد تركيا ببيع مقاتلات يوروفايتر تايفون.

[صحيفة صباح، 18 نوفمبر 2023]

تسميات