السلام الإقليمي أو الحرب الإقليمية

يمكن أن تؤدي الزيادة في الاشتباكات والإصابات إلى تعبئة الفلسطينيين في الضفة الغربية والفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية الذين يعيشون في إسرائيل، وتوسيع الصراع داخل إسرائيل. وسيعني انتشار الصراع أيضا زيادة في الصراعات بين المجتمع الإسرائيلي والعرب الفلسطينيين، الأمر الذي يمكن أن يسهل حدوث الانتفاضة الثالثة.

تتواصل عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها حماس ضد إسرائيل في 7 أكتوبر، وسط هجمات جوية وبرية إسرائيلية. إن الهجوم العسكري الإسرائيلي للتغلب على الصدمة الداخلية واستعادة الردع العسكري وهزيمة حماس من خلال العقاب الجماعي لشعب غزة قد دخل الآن يومه ال 36.

الهدف الاستراتيجي الأساسي لإسرائيل هو احتلال غزة من خلال عمليات برية واسعة النطاق. ومع ذلك، بحلول اليوم 36 من الحرب، هناك شكوك حول تحقيق هذا الهدف. إن الخسائر في صفوف المدنيين الناجمة عن القصف غير المتناسب لغزة، وردود فعل المجتمع الدولي، واحتمال تحول الصراع إلى حرب إقليمية تزيد من الضغط على إسرائيل. كما أنه يضعف عزم تل أبيب على مواصلة العمليات العسكرية.

ومع ذلك، في حين أن العدوان الإسرائيلي على غزة وهجومها البري المستمر في الشمال قد يبدو تكتيكيا وعملياتيا، فإن الطبيعة غير المتكافئة للصراع وتعقيد القضية قد تكون لهما عواقب استراتيجية ليس فقط على إسرائيل ولكن أيضا على المنطقة بأسرها. وبالنظر إلى التطورات التي حدثت في 7 تشرين الأول/أكتوبر وما أعقبها، أثر الوضع الحالي على الديناميات التكتيكية والعملياتية والاستراتيجية وأنتج ديناميكيات جديدة.

الديناميات الحالية

أطلقت عملية حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر صدمة استراتيجية في إسرائيل وقوضت العقيدة الأمنية الإسرائيلية القائمة على الردع العسكري. وتستخدم إسرائيل جميع الوسائل المتاحة لها للتغلب على هذه الصدمة الاستراتيجية وستواصل القيام بذلك. في الوضع الحالي، إسرائيل ليست معنية بالعودة إلى الوضع الراهن في فلسطين وغزة، كما كانت في السنوات السابقة.

ومن ناحية أخرى، فإن هدف إسرائيل الأول هو خلق وضع راهن جديد يعيد ردعها العسكري. وسيحاول بناء هذا الوضع الراهن على نطاق إقليمي في سياق المشكلة الفلسطينية داخل إسرائيل وفي سياق الشراكة بين إسرائيل والولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، تشمل أهداف إسرائيل على المدى القصير احتلال غزة (الجزئي أو الشامل)، والقضاء على حماس أو إضعافها بشكل كبير، وإنشاء إدارة جديدة بعد الاحتلال.

ومن بين الأهداف الاستراتيجية لإسرائيل تجريد غزة من إنسانيتها وهجرة سكان غزة إلى مصر. وبعبارة أخرى، تسعى إسرائيل والولايات المتحدة إلى إقناع دول أخرى في المنطقة بإخلاء غزة. بالإضافة إلى ذلك، تحاول الحكومة الإسرائيلية تبرير الحرب على أسس ثيوسياسية تهيمن عليها المراجع الدينية. وهذا بدوره يؤثر بشكل كبير على طبيعة الصراع الحالي والارتباك المحتمل.

على المدى القصير، واعتمادا على طريقة عمل إسرائيل، فإن احتمال تصعيد الصراع مرتفع للغاية. وعلى الرغم من أنه لا يبدو من الممكن لبلدان المنطقة أن تتخذ موقفا مشتركا ضد ذلك، فقد تحدث تغييرات جذرية في مواقف الجهات الفاعلة الأولية والثانوية اعتمادا على إطالة أمد الصراع وانتشاره. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الآثار الوشيكة المحتملة للصراعات قد أنهت إلى حد كبير التطبيع الإقليمي. وفي الوقت نفسه، فإن العدوان الإسرائيلي وأساليب العقاب الجماعي، التي ستقع في نطاق جرائم الحرب، قد تؤدي إلى عملية تطرف جديدة وتؤدي إلى اكتساب المنظمات المتطرفة أرضية مشتركة لعملية الردع.

تصعيد الصراع

كل هذه الديناميات تشير إلى أن العديد من السيناريوهات ممكنة في الأسابيع المقبلة. أول هذه السيناريوهات هو أن تتجاوز إسرائيل القطاع الشمالي في عمليتها البرية ضد غزة وتحاول احتلال قطاع غزة بأكمله. قد يهدف هذا البديل، الذي يستند في المقام الأول إلى سيطرة إسرائيل على الجزء الشمالي من غزة، إلى دفع بعض سكان غزة بالقوة نحو مصر واستعادة السيطرة الإسرائيلية على بقية غزة بعد حرب مدن مطولة وخسائر فادحة. في هذا السيناريو، من المرجح أن يحدث تصعيد للصراع العسكري. وفي حالة توسيع العملية البرية، من الممكن أيضا أن تكون هناك اشتباكات منخفضة الحدة في الضفة الغربية وعلى الجبهتين السورية واللبنانية، وهذه الحالة مستمرة بالفعل. ويمكن أن تؤدي الزيادة في الاشتباكات والإصابات إلى تعبئة الفلسطينيين في الضفة الغربية والفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية الذين يعيشون في إسرائيل، وتوسيع الصراع داخل إسرائيل. وسيعني انتشار الصراع أيضا زيادة في الصراعات بين المجتمع الإسرائيلي والعرب الفلسطينيين، الأمر الذي يمكن أن يسهل حدوث الانتفاضة الثالثة.

في ظل الديناميات الحالية، يمكن لاستعداد «حزب الله» للانخراط في الصراع أن يصف الصراع بأنه صراع متعدد الأطراف. مع العملية البرية الإسرائيلية، لا يزال من الممكن أن تتغير الظروف الحالية للاشتباك العسكري على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، التي هي حاليا مسرح اشتباكات منخفضة الحدة، وأن يشارك حزب الله بشكل كامل في الحرب. وقد تؤدي كل من التصريحات المباشرة للمسؤولين الإيرانيين وخطاب قادة حزب الله إلى إشراك حزب الله بشكل مباشر في الصراع مع تعميق وتوسيع العملية البرية. وبالنظر إلى أن إسرائيل قد زادت من انتشارها العسكري في المنطقة، يرى أنها تجري استعدادات جادة لهذا الاحتمال. يمكن القول أنه منذ حرب عام 2006 والانتفاضات العربية، قام حزب الله بتحسين قدرته بشكل كبير كعنصر قوة غير متكافئ، ولديه صواريخ ذات نطاقات وقدرات مختلفة، ولديه مخزون خطير من حيث طائرات الكاميكازي بدون طيار والأنظمة المضادة للدبابات. إن عناصر حزب الله المعبأة في جنوب لبنان ومزارع شبعا ومرتفعات الجولان السورية قادرة على استخدام البنية الطبوغرافية للمنطقة لصالحها. ومع ذلك، فإن تصريحات نصر الله الأسبوع الماضي تعني أن حزب الله لن يشارك في الصراع، على الأقل ليس في هذه المرحلة. وقد يكون السبب في ذلك هو عدم رغبة «حزب الله» في الدخول في حرب من شأنها بالتأكيد إضعاف قدراته الحالية. من المفهوم أن موقف إدارة طهران تجاه إسرائيل هو عدم إشراك حزب الله في الحرب.

ومن وجهة النظر الإسرائيلية، فإن مشاركة حزب الله في العملية البرية في غزة بكل وسائله ستكون تحديا عسكريا. وبصرف النظر عن الخسائر على الحدود اللبنانية، فإن كثافة ضربات حزب الله الصاروخية يمكن أن تتجاوز العتبة الدفاعية للقبة الحديدية، ويمكن أن تتسبب الصواريخ التي تسقط على إسرائيل في أضرار جسيمة. في هذه المرحلة، تواجه إسرائيل معضلة ما إذا كانت ستغزو جنوب لبنان من الأرض أم لا، في حين أن لبنان، وإذا كان هناك هجوم من الجولان، فإن لبنان أو سوريا قد تتعرض لقصف شديد من الجو، مما يلحق الضرر بالبنية التحتية المدنية والعسكرية لهذه البلدان إلى جانب حزب الله. عند هذه النقطة، يمكن إجبار إسرائيل على وقف إطلاق النار إذا لم تتدخل الولايات المتحدة بشكل مباشر في الحرب.

سيناريو آخر هو أنه مع توسع الهجوم البري الإسرائيلي، سيصبح حزب الله والوكلاء الإيرانيون في العراق وسوريا واليمن أكثر نشاطا وانخراطا في الصراعات. عندما ننظر إلى سلوك الجهات الفاعلة ذات الصلة حتى الآن، من المفهوم أنها تشارك في العملية كقوة رادعة. مرة أخرى، حاولت الهياكل العسكرية التابعة لجماعة الحوثي التي تتخذ من اليمن مقرا لها شن هجمات صاروخية على إسرائيل عبر البحر الأحمر، لكن هذه الهجمات منعتها السفن الحربية الأمريكية في المنطقة. ومع ذلك ، تمكنت طائرة الكاميكازي بدون طيار، التي تم إطلاقها على ما يبدو من اليمن، من الوصول إلى الأراضي الإسرائيلية. ويمكن أن تؤدي هذه الاشتباكات العسكرية منخفضة الكثافة، التي تجلت حتى الآن كاستعراض للقوة واختبار للردع بين الولايات المتحدة وإيران، إلى صراع متعدد الجبهات إذا واصلت إسرائيل عملية الضغط على سكان غزة إلى الجنوب، ومن ثم ترحيلهم إلى مصر في عملية برية.

في حال أُجبرت إسرائيل عسكريا على جبهتين، قد تكثف الولايات المتحدة ضرباتها الجوية ضد حزب الله، وخاصة في سوريا. في مثل هذه الحالة، من المرجح أن تتخذ إيران والجماعات التابعة لها إجراءات وتضرب القواعد الأمريكية في المنطقة، وخاصة في العراق وسوريا، وتشن هجمات على إسرائيل عبر سوريا. وفي حين يقدر أن هناك أكثر من 100 ألف عنصر عسكري تابع للحشد الشعبي في العراق، فمن المعروف أن عدد الميليشيات الشيعية التابعة لإيران في سوريا يبلغ حوالي 70 ألفا. ويبدو أن هذه العناصر، التي لديها أيضا معدات عسكرية خطيرة، لها تأثير رادع خطير مع عناصر قوتها غير المتكافئة. ومع ذلك، فإن شكل الاشتباك العسكري الذي أظهرته الولايات المتحدة حتى الآن يظهر أن هذه العناصر يمكن استهدافها بسهولة من قبل الولايات المتحدة.

احتمال نشوب حرب إقليمية

في مواجهة احتمال انتشار الصراع، قد تضطر الولايات المتحدة إلى إخلاء قواعدها العسكرية في العراق وسوريا. وبدلا من ذلك، يمكنها زيادة عدد قواتها، إن لم يكن من غير المرجح، ومحاولة تعزيز وكلائها، مثل «وحدات حماية الشعب»، أي وجود «حزب العمال الكردستاني» في سوريا. ومرة أخرى، يمكنها استخدام هذه العناصر ضد الميليشيات الشيعية، وخاصة في سوريا. ومع ذلك، وبالنظر إلى انخراط «حزب العمال الكردستاني» مع إيران، يبدو هذا الاحتمال بعيدا. في هذا السيناريو، يمكن التنبؤ بأن الولايات المتحدة ستنفذ عمليات قصف جوي على لبنان والعراق وسوريا واليمن وتوجه ضربات كبيرة للاستقرار العسكري والسياسي والاقتصادي لهذه البلدان. من ناحية أخرى، في حين ستواصل إيران دعم العناصر بالوكالة، ستدعم روسيا بشكل غير مباشر هذه العناصر غير المتكافئة وتزيد من إضعاف مصالح الولايات المتحدة.

إذا وسعت إسرائيل عملية برية وانخرط حزب الله وغيره من وكلاء إيران في صراع ضد الولايات المتحدة، فهناك احتمال أن تشارك إيران بشكل مباشر في الحرب. يمكن أن يحدث هذا السيناريو إذا حمَّلت الولايات المتحدة إيران المسؤولية عن وكلائها وشنت غارات جوية ضد إيران، أو إذا اتخذت إيران عملا عسكريا مباشرا ضد الأصول الإسرائيلية والأمريكية. ستواجه إيران معضلة إما التزام الصمت بشأن القضاء على حماس في غزة وحزب الله في لبنان، أو التدخل المباشر في الحرب. في مثل هذا السيناريو، يمكن أن تشهد المنطقة بأسرها، بما في ذلك إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن وإسرائيل، حربا خطيرة تشمل الدول ووكلائها. وبناء على ذلك، إذا لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن، فإن احتمال نشوب حرب إقليمية مرتفع للغاية.

باختصار، إن خطاب الحرب الإسرائيلي وأساليب الحرب في الصراعات وسياسة الإبادة الجماعية تجاه غزة تدفع المنطقة إلى عملية فوضوية وصراعية. على الرغم من حدوث تغيير جزئي في موقف الولايات المتحدة تجاه إسرائيل في الأيام الأخيرة، إلا أنه لم يصل بعد إلى المستوى الذي سيوقف إسرائيل أو يمنعها. وقد يسهل ذلك إمكانية أن يكون الصراع متعدد الجبهات ومتعدد الأطراف في آن واحد إذا فشل إنشاء آليات دبلوماسية قسرية على نطاق إقليمي.

[صحيفة صباح، 11 نوفمبر 2023]

تسميات