ما الذي ستجلبه قمة الرياض؟

في بيان صادر عن منظمة التعاون الإسلامي قبل القمة، تم التأكيد على أن هذه القمة عقدت حول "القضية الفلسطينية، التي هي القضية المركزية للأمة الإسلامية، والتطورات الخطيرة المتعلقة بمدينة القدس".

نحن في الرياض مع وفد الرئيس أردوغان لحضور القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي عقدت “لتطوير موقف وعمل إسلامي مشترك” ضد المذبحة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في غزة. وفي بيان صادر عن منظمة التعاون الإسلامي قبل القمة، تم التأكيد على أن هذه القمة عقدت حول “القضية الفلسطينية، التي هي القضية المركزية للأمة الإسلامية، والتطورات الخطيرة المتعلقة بمدينة القدس”. ويجمع هذا البيان بين حماية القدس، وهو الهدف التأسيسي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، ومنع المذبحة في غزة. على الرغم من أن القمة الاستثنائية ال 8 عقدت بدعوة من المملكة العربية السعودية، إلا أن تركيا تبذل جهدا جادا لضمان أن تأخذ منظمة التعاون الإسلامي زمام المبادرة لوقف إطلاق النار وعملية حل الدولتين في غزة. في الواقع، ذكر الرئيس أردوغان أنه يعلق أهمية كبيرة على قمة الرياض عند عودته من طشقند بالجمل التالية: “ما الذي يمكن أن تفعله كل دولة من الدول المشاركة هنا؟ سنركز على هذا السؤال … إن حساسية الدول الإسلامية تجاه القضية الفلسطينية معروفة جيدا، وهناك الكثير الذي يمكننا القيام به لتحقيق وقف إطلاق النار والسلام الدائم. ويجب أن نتخذ خطواتنا بحزم وفعالية وبطريقة تخدم السلام. الخطوات غير الاستراتيجية والمخطط لها بشكل جيد ستضر بالقضية الفلسطينية في المقام الأول”.

أردوغان، الذي يقول إن القرارات التي ستتخذ “بالفطرة السليمة” ستكون “خطوة كبيرة لوقف قمع إسرائيل”، بالطبع، فإن توقعه الرئيسي من القمة هو تشكيل جدول أعمال من شأنه زيادة الضغط على إسرائيل ومؤيديها. وتتعلق هذه الأجندة أيضا بالمشكلة التي تفرضها إسرائيل على المنطقة. وفي إشارة إلى نبوءة نتنياهو عن إشعياء وتهديد مسؤول إسرائيلي باستخدام الأسلحة النووية، أدلى أردوغان بالتصريح التالي في حفل إحياء ذكرى أتاتورك في 10 نوفمبر أمس:

“… إنهم يختبرون صبرنا مع التهديدات باستخدام الأسلحة النووية بوهم الأرض الموعودة، بما في ذلك أراضي بلدنا”. وبالإضافة إلى المحادثات مع منظمة التعاون الإسلامي ودول المنطقة، سيكثف أردوغان الدبلوماسية مع قادة العالم الآخرين كجزء من مبادرته العالمية من أجل غزة. هذا الجهد الرامي إلى “زيادة عدد المدافعين عن الحق والعدالة في الأمم المتحدة” سيكون مهما أيضا لتعبئة كل من العالم الغربي وغير الغربي. هدف أنقرة ليس فقط تحقيق وقف إطلاق النار والمساعدات الإنسانية في غزة.  أيضا في الوقت نفسه، السعي إلى وضع خارطة طريق لحل “عادل ودائم” للصراع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار عملية الضمان.

إنه سؤال حرج للغاية عما سيحدث بعد هذا الصراع، الذي قد يستمر ثلاثة أو أربعة أسابيع وفقا لبعض الخبراء وعدة أشهر وفقا لآخرين. كما ترفض الولايات المتحدة احتلال إسرائيل لغزة إلى أجل غير مسمى أو طرد جميع الفلسطينيين. من الواضح أنه حتى لو احتلت إسرائيل كامل القطاع، التي تحتل حاليا الجزء الشمالي من غزة، فإن هدفها المتمثل في “تدمير حماس أو قدراتها العسكرية” لن يتحقق. وإدراكا منها أن نتنياهو ليس لديه خطة للعمل، وعدت إدارة بايدن بأنه “لن يكون هناك انكماش في غزة” وتحاول التخطيط لوقف إطلاق نار محتمل. دول في المنطقة (مثل مصر والأردن) لا تقبل وضعا تكمل فيه إسرائيل عملياتها الجوية والبرية وتترك غزة تحت حكم عدد قليل من الدول العربية. ما لم يتم تمهيد حل الدولتين، لا أحد يريد أن يلعب دور حماية إسرائيل من حماس أو الجهاد الإسلامي أو المنظمات المماثلة.

في واقع الأمر، ترفض أنقرة أيضًا اقتراح الضمانات الذي يقتصر على وقف إطلاق النار. بالإضافة إلى ذلك، فإن البدائل مثل خلق وضع غزة في مرحلة ما بعد حماس وترك الأمر للسلطة الفلسطينية لن ينجح. بالنسبة للسلطة الفلسطينية، فإن الوصول إلى السلطة في غزة على رأس المذبحة الإسرائيلية يعني خسارة الضفة الغربية. يبدو أن أزمة غزة لن تحل بسهولة. حتى لو تم تجنب التوسع الإقليمي، فإن أولويات الولايات المتحدة والدول الغربية (الحرب في أوكرانيا) وتنافسها الحالي (الذي يضم الصين وروسيا وإيران) ستتأثر سلبا. في ظل هذه الظروف تجتمع الدول الإسلامية لمناقشة القضية الفلسطينية والمشكلة الإسرائيلية. وسيراقب العالم بأسره ما إذا كان أعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي قادرين على تنحية خلافاتهم جانبا وتشكيل عقل مشترك للتوصل إلى حل.

[صحيفة صباح، 11 نوفمبر 2023]

تسميات