ممر الحبوب واهتمام الصين بتركيا ورسالة أردوغان في مَعرِض توياب الدولي “23”

دولة مثل تركيا، التي أثبتت أنها تتمتع باستقلالية استراتيجية، أصبحت أكثر قيمة. إن جاذبية العمل مع تركيا آخذة في الازدياد في نظر القوى العالمية والبلدان في المناطق المحيطة بنا.

يحتل تعليق روسيا لاتفاقية ممر الحبوب جدول أعمال وسائل الإعلام العالمية. وأفريقيا هي الأكثر تضررا من تعليق الاتفاق. عقد الكرملين، الذي استضاف 17 رئيس دولة وحكومة أفريقية في اليومين الماضيين، القمة الروسية الأفريقية بخطاب “النضال المشترك ضد الاستعمار الغربي الجديد”. ووعد الزعيم الروسي بوتين في القمة بإعطاء الحبوب المجانية للدول الأفريقية المحتاجة. إن اهتمام روسيا الوثيق بأفريقيا، المعزولة جزئيا بسبب العقوبات الغربية بعد حرب أوكرانيا، ليس بالأمر الجديد. ومن المعروف أنها زودت بعض الأنظمة بالأسلحة والمرتزقة (فاغنر). تسعى روسيا إلى صراع أيديولوجي ضد الغرب من خلال إنشاء ممر حبوب مختلف. وتحاول أوكرانيا أيضا نقل حبوبها عبر نهر الدانوب. تحاول كييف أيضا التحايل على تهديد روسيا بإسقاط السفن التي تحمل الحبوب بحماية أساطيل الدول في البحر الأسود. تتوقع عواصم العالم أن تقنع تركيا والصين روسيا بالعودة إلى اتفاقية ممر الحبوب. تبذل أنقرة جهودا للعودة إلى طاولة المفاوضات بصيغة تلبي توقعات روسيا. وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الذي جاء إلى تركيا بعد تعيينه، على جدول أعماله العلاقات التجارية الثنائية ومبادرة الممر الأوسط، وكذلك أوكرانيا وممر الحبوب.

بكين، التي أعدت اقتراحا من 12 نقطة للحرب الروسية الأوكرانية، بما في ذلك وقف إطلاق النار، تلفت الانتباه بمبادراتها الدبلوماسية الأخيرة. إن اهتمام بكين بالقضية الإسرائيلية الفلسطينية، التي تتوسط في التطبيع الإيراني السعودي، لا يمر مرور الكرام. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن زيارة وزير الخارجية الصيني تأتي بعد أن أعطت تركيا الضوء الأخضر لعضوية السويد في الناتو في قمة فيلنيوس. من غير المعقول أن تظل الصين وروسيا غير مباليتين بتركيا، التي خلقت جوا جديدا من الانتعاش في العلاقات مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. في رأيي، أولئك الذين يتوقعون تدهور العلاقات بين أنقرة وموسكو بعد قمة فيلنيوس لا يحسبون التوازنات الجيوسياسية الديناميكية ودور تركيا متزايد القوة. وفي الوقت نفسه، من الواضح أن مشروع الصين “حزام واحد، طريق واحد” لا يسير كما تريد. تعمل الولايات المتحدة على تعطيل الوجود التجاري للصين في دول مثل اليونان وإسرائيل. مرة أخرى، تقيد الولايات المتحدة الصين بمبادراتها أوكوس و كواد، والعلاقات الدفاعية التي طورتها مع كوريا الجنوبية واليابان والفلبين. مع النمو وراء الهند، تتزايد حاجة الصين لحماية مشاريعها التجارية في آسيا الوسطى والشرق الأوسط والخليج وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.

في مثل هذه البيئة الدولية، أصبحت البلدان المتوسطة الحجم مثل تركيا، التي أظهرت أنها تتمتع باستقلالية استراتيجية، أكثر قيمة. إن جاذبية العمل مع تركيا آخذة في الازدياد في نظر القوى العالمية والبلدان في المناطق المحيطة بنا. في الواقع، صاغ وزير الخزانة والمالية شيمشك هذه القيمة لأوروبا في قمة سالزبورغ تحت شعار “مستقبل أوروبا، مواجهة التحديات وتشكيل المستقبل” على النحو التالي: “إذا كانت أوروبا تريد أن تكون لاعبا أفضل في الشؤون العالمية، فلا يمكنها تجاهل دولة بحجم تركيا. أعتقد أن تركيا يمكنها أن تساعد أوروبا على أن تصبح قوة أكبر اقتصاديا”. وسعيا منها للعب دور أكثر فعالية في سلسلة التوريد العالمية، تعمل تركيا على تطوير نهج جديد للتعاون والفوز معا في البلقان والقوقاز وآسيا الوسطى والخليج وأفريقيا. أصبحت صناعة الدفاع قطاعا استراتيجيا في هذا النهج. في خطابه في الحفل الختامي للمعرض الدولي ال 16 لصناعة الدفاع أمس، أوضح الرئيس أردوغان نهج تركيا في التعاون بالجمل التالية: “إن قصة نجاح بلدنا في مجال صعب مثل الدفاع هي مصدر إلهام للدول الأخرى في العالم. هذا هو السبب وراء عسر الهضم في بعض البلدان التي تمتلك قوة السلاح. هدفنا ليس فقط بيع المنتجات لحلفائنا، بل نعتزم إقامة شراكات متوسطة وطويلة الأجل. نقول دعونا نعزز تعاوننا ضمن التفاهم والمصالح المشتركة”.

[صباح، 29 يوليو 2023]

تسميات