• بكل تأكيد، يعتبر التنبؤ بالتأثيرات المحتملة لرؤية "أمريكا عادت" و"تحالف الديموقراطيات" الخاصة بإدارة بايدن بين أولويات كافة عواصم العالم.
  • إن طهران التي سعت خلف النفوذ الإقليمي، عبر محور المقاومة الذي أقامته منذ ثورة عام 1979، قلقة اليوم من النجاحات التي حققتها أنقرة خلال أربعة أعوام فقط. وما نصر قرة باغ الذي تم تحقيقه في 44 يوماً فقط عنا ببعيد، حيث انقلب التوازن في القوقاز في غير صالح روسيا و-على وجه الخصوص- إيران.
  • إن مكاسب التقارب مع تركيا بالنسبة للسعودية أكثر من تكاليفه. فمن المحتمل بقوة أن تضمن عملية التقارب مع تركيا مردوداً أكبر بالنسبة لحكومة الرياض في العديد من القضايا بدءاً من توازن القوى الإقليمي، مروراً بمساعي بايدن لعزل الرياض، وحتى حماية مكانة السعودية في الخليج.

للمزيد حول هذا الموضوع

  • استخدم بايدن عبارة "أمريكا عادت" أثناء تقديمه فريقه للسياسة الخارجية، مرسلاً بذلك رسالة للعالم مفادها أن الولايات المتحدة مستعدة لقيادة العالم، والعمل سوياً في القضايا العالمية... يريد بايدن أن يعيد إحياء النظام الدولي الليبرالي الذي أسسته الولايات المتحدة الامريكية في أعقاب الحرب العالمية الثانية مجدداً..

  • وفيما يتعلق بسياسة الإدارة الأمريكية القادمة بشأن تركيا فمن المؤكد أنها ستعكس ميزان القوى العالمي وأولويات واشنطن في الشرق الأوسط. وإذا تحرك بايدن لتمكين الناتو ومواجهة روسيا، فسيكون ثقل أنقرة حاسماً في التضامن داخل الحلف وكقوة موازنة بحكم الأمر الواقع ضد موسكو في ليبيا وسوريا والقوقاز. ويمكن لتركيا أن تمارس نفوذاً أكبر على أوروبا الشرقية ومنطقة البحر الأسود أيضاً.